• logo nu online
Home Nasional Banten Raya Warta Keislaman Tokoh Khutbah Sejarah Opini Pesantren NU Preneur Ramadhan 2023
Jumat, 1 Maret 2024

Keislaman

Tafsir Lailatul Qadar

Tafsir Lailatul Qadar
Lailatul Qadar. (Foto: NU Online)
Lailatul Qadar. (Foto: NU Online)

Pengertian Lailatul Qadar
Kata "al-Qadar" diartikan juga "al-Syarf" yang artinya mulia (kemuliaan dan ‎kebesaran). Maksudnya Allah telah mengangkat kedudukan Nabi-Nya pada ‎malam qadar itu dan memuliakannya dengan risalah dan mengutusnya ‎menjadi Rasul terakhir. Mengenai hal ini diisyaratkan dalam Surat al-Qadar. ‎Bahwa malam itu adalah malam yang mulia, malam diturunkannya Al-Qur'an ‎sebagai kitab suci yang terakhir.‎
‎ 

Ahli tafsir kenamaan Indonesia, Prof M. Quraish Shihab dalam bukunya ‎berjudul "Wawasan Al-Quran" menjelaskan kata qadr sendiri paling tidak ‎digunakan untuk tiga arti. Pertama, penetapan dan pengaturan sehingga Lailat ‎Al-Qadr dipahami sebagai malam penetapan Allah bagi perjalanan hidup ‎manusia.‎
‎ 

Kedua, kemuliaan. Malam tersebut adalah malam mulia yang tiada ‎bandingnya. Ia mulia karena terpilih sebagai malam turunnya Al-Qur’an serta ‎karena ia menjadi titik tolak dari segala kemuliaan yang dapat diraih. Kata qadr ‎yang berarti mulia ditemukan dalam ayat ke-91 Surat Al-An'am yang berbicara ‎tentang kaum musyrik: Ma qadaru Allaha haqqa qadrihi idz qalu ma anzala ‎Allahu 'ala basyarin min syay'i (Mereka itu tidak memuliakan Allah ‎sebagaimana kemuliaan yang semestinya, tatkala mereka berkata bahwa ‎Allah tidak menurunkan sesuatu pun kepada manusia). ‎
‎ 

Ketiga, sempit. Malam tersebut adalah malam yang sempit, karena banyaknya ‎malaikat yang turun ke bumi, seperti yang ditegaskan dalam Surat Al-Qadr, ‎Pada malam itu turun malaikat-malaikat dan roh (Jibril) dengan izin Tuhannya ‎untuk mengatur segala urusan. ‎
‎ 

Menurut Ibnu Hajar al-Asqalani, terkait waktu terjadinya malam Lailatul ‎Qadar, ada banyak sekali pendapat, masing-masing pendapat dengan landasan ‎argumennya. Ibnu Hajar dalam Fathul Bari menyebutkan ada 45 pendapat soal ‎ketetapan waktu malam Lailatul Qadar. Namun, menurut Ibnu Hajar, dari 45 ‎pendapat itu, yang paling unggul (rajih) adalah pendapat yang mengatakan ‎bahwa malam Lailatul Qadar terjadi pada tanggal ganjil dari 10 malam terakhir ‎bulan Ramadhan.‎
‎ 

Tafsir atas Lailatul Qadar
Kita coba pahami dari literatur klasik, terutama dalam hal ini menyajikan ‎pandangan ulama tafsir. Dalil turunnya Lailatul Qadar itu terdapat di Surat al-‎Qadr. Berikut kita bisa lihat perbandingan penafsiran atas surat tersebut. ‎
‎ 

‎- Imam Abu Laits Al-Samarqandi, dalam kitabnya Tafsir Al-Samarqandi, telah ‎menguraikan. ‎
‎ 

إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (١) وَما أَدْراكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (٢) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (٣) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ ‏وَالرُّوحُ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (٤)‏
سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (٥)‏
‎ 

قوله تعالى إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ يعني: أنزلنا القرآن الكريم جملة واحدة إلى سماء الدنيا، من اللوح ‏المحفوظ في ليلة القدر، يعني: في ليلة القضاء، وإنما سميت ليلة القدر، لأن الله تعالى، يقدر في تلك ‏الليلة ما يكون من السنة القابلة، من أمر الموت والأجل، والرزق. وغيره ويسلمه إلى مدبرات الأمور، ‏وهم أربعة من الملائكة إسرافيل وجبريل، وميكائيل وملك الموت عليهم السلام. وفي آية أخرى فِي لَيْلَةٍ ‏مُبارَكَةٍ وإنما سميت ليلة مباركة، يعني: ليلة القدر، لأنه ينزل فيها الخير والبركة والمغفرة‎.‎
‎ 

‎- Imam Aly bin Ahmad al-Wahidy al-Naisabury, dalam kitabnya Tafsir al-Basith.‎
‎ 

قال ابن عباس (في رواية سعيد بن جبير)‏
‎ ‎‏(١): أنزل القرآن في ليله القدر من السماء العليا إلى السماء الدنيا جملة واحدة، ثم فرق في السنين، ‏وتلا هذه الآية: {فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ} (٢) قال: نزل متفرقًا‏‎ ‎

وقال مقاتل (٣): أنزله الله من اللوح المحفوظ إلى السفرة، وهم الكتبة (٤) من الملائكة في السماء ‏الدنيا، وكان ينزل ليلة القدر من الوحي على قدر مَا ينزل به جبريل على النبي -صلى الله عليه وسلم- في ‏السنة كلها إلى مثلها من القابل، حتى نزل القرآن كله في ليلة القدر، ونزل به جبريل على محمد -صلى ‏الله عليه وسلم‎- ‎
‎ 

‎- Imam Zamakhsari, dalam kitabnya Tafsir al-Kasyaf, menguraikan tentang ‎Lailatul Qadar. ‎
‎ 

‎: ‎أحدها: أن أسند إنزاله إليه وجعله مختصا به دون غيره‎:‎
والثاني. أنه جاء بضميره دون اسمه الظاهر شهادة له بالنباهة والاستغناء عن التنبيه عليه، والثالث: ‏الرفع من مقدار الوقت الذي أنزل فيه. روى أنه أنزل جملة واحدة في ليلة القدر من اللوح المحفوظ ‏إلى السماء الدنيا. وأملاه جبريل على السفرة، ثم كان ينزله على رسول الله صلى الله عليه وسلم نجوما ‏في ثلاث وعشرين سنة. وعن الشعبي: المعنى إنا ابتدأنا إنزاله في ليلة القدر واختلفوا في وقتها فأكثرهم ‏على أنها في شهر رمضان في العشر الأواخر في أوتارها، وأكثر القول أنها السابعة منها، ولعل الداعي إلى ‏إخفائها أن يحيى من يريدها الليالي الكثيرة‎:‎
طلبا لموافقتها، فتكثر عبادته ويتضاعف ثوابه، وأن لا يتكل الناس عند إظهارها على إصابة الفضل ‏فيها فيفرطوا في غيرها. ومعنى ليلة القدر: ليلة تقدير الأمور وقضائها، من قوله تعالى فِيها يُفْرَقُ كُلُّ ‏أَمْرٍ حَكِيمٍ وقيل سميت بذلك لخطرها وشرفها على سائر الليالي وَما أَدْراكَ ما لَيْلَةُ الْقَدْرِ يعنى: ولم ‏تبلغ درايتك غاية فضلها ومنتهى علو قدرها، ثم بين ذلك بأنها خير من ألف شهر، وسبب ارتقاء ‏فضلها إلى هذه الغاية ما يوجد فيها من المصالح الدينية التي ذكرها
‎ 

‎- Imam Nashirudin al-Baidlowi, dalam kitabnya Tafsir al-Baidlowi telah ‎menjelaskan ayat tentang Lailatul Qadar, berikut ini. ‎
‎ 

وَما أَدْراكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ وإنزاله فيها بأن ابتدأ بإنزاله فيها، أو أنزله جملة ‏من اللوح إلى السماء الدنيا على السفرة، ثم كان جبريل عليه الصلاة والسلام ينزله على رسول الله صلّى ‏الله عليه وسلم نجوماً في ثلاث وعشرين سنة. وقيل المعنى أَنْزَلْناهُ في فضلها وهي في أوتار العشر الأخير ‏من رمضان، ولعلها السابعة منها. والداعي إلى إخفائها أن يُحيي من يريدها ليالي كثيرة، وتسميتها بذلك ‏لشرفها أو لتقدير الأمور فيها لقوله سبحانه وتعالى: فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وذكر الألف إما للتكثير‎.‎
‎ 

‎- Imam Abu Hayan al-Andalusy ( Andalusia Spanyol ), dalam kitabnya Bahru al-‎Muhith fi al-Tafsiri telah menjelaskan Lailatul Qadar tersebut di surat al-Qadar. ‎
‎ 

‎ ‎وَسُمِّيَتْ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، لِأَنَّهُ تُقَدَّرُ فِيهَا الْآجَالُ وَالْأَرْزَاقُ وَحَوَادِثُ الْعَالَمِ كُلُّهَا وَتُدْفَعُ إِلَى الْمَلَائِكَةِ لِتَمْتَثِلَهُ، ‏قَالَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ وَقَتَادَةُ وَغَيْرُهُمَا. وَقَالَ الزُّهْرِيُّ: مَعْنَاهُ لَيْلَةُ الْقَدْرِ الْعَظِيمِ وَالشَّرَفِ، وَعِظَمُ الشَّأْنِ مِنْ ‏قَوْلِكَ: رَجُلٌ له قدر. وقال أبوبكر الْوَرَّاقُ
سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّهَا تُكْسِبُ مَنْ أَحْيَاهَا قَدْرًا عَظِيمًا لَمْ يَكُنْ لَهُ قَبْلُ، وَتَرُدُّهُ عَظِيمًا عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى. وَقِيلَ: ‏سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّ كُلَّ الْعَمَلِ فِيهَا لَهُ قَدْرٌ وَخَطَرٌ. وَقِيلَ: لِأَنَّهُ أَنْزَلَ فِيهَا كِتَابًا ذَا قَدْرٍ، عَلَى رَسُولٍ ذِي ‏قَدْرٍ، لِأُمَّةٍ ذَاتِ قَدْرٍ. وَقِيلَ: لِأَنَّهُ يَنْزِلُ فِيهَا مَلَائِكَةٌ ذَاتُ قدر وخطر‎.‎
وقيل: لأنه قَدَّرَ فِيهَا الرَّحْمَةَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
‎ 

‎- Imam Nikmatullah Mahmud al-Nakhjuwani, dalam kitabnya al-Fawatihu al-‎Ilahiyah wa al-Mafatihu al-Ghoibiyah, secara rinci menafsirkan tentang Lailatul ‎Qadar. ‎
‎ 

لا يخفى على من كوشف بسرائر إنزال الكتب وإرسال الرسل من الموفقين على الاطلاع والوقوف بسر ‏سريان الوحدة الذاتية الإلهية على صفحات الكثرات الفائتة عن الحصر والإحصاء ان المقادير ‏المحفوظة في لوح القضاء والتصاوير المضبوطة في حضرة العلم والقلم الأعلى انما هي في عالم العماء ‏الغيبى المسمى بليلة القدر وانزالها منها نحو فضاء الشهادة ونهار الجلاء انما هو ايضا فيه ولا شك ان ‏سر إنزال مطلق الكتب والصحف الإلهية انما هو لضبط تلك المقادير والاخبار عنها على الوجه الذي ‏ثبت في حضرة العلم ولوح القضاء لذلك اخبر سبحانه حبيبه صلى الله عليه وسلم في مقام الامتنان ‏بانزال القرآن في ليلة القدر الغيبى التي هي خير من ألف شهر من ازمنة نشأة الشهادة فقال بعد التيمن ‏بِسْمِ اللَّهِ الذي قدر عموم المقادير في حضرة علمه ولوح قضائه الرَّحْمنِ لعباده بانزال القرآن المبين ‏لهم طريق المعرفة والايمان الرَّحِيمِ بايقاظهم عن نوم الغفلة ورقود النسيان‎.‎
‎ 

Beberapa ulama tafsir tersebut telah menafsirkan murad dari Surat al-Qadar, ‎terutama pada ayat yang secara manthuq berkait dengan turunnya Lailatul ‎Qadar di bulan suci Ramadhan. ‎
‎ 

Dalam kitab Fathu al-Khabir fi Miftahi al-Tafsiri, Syekh Mahfudz Termas Pacitan ‎Jawa Timur, telah mengantarkan paham kita pada Al-Qur’an sebagai Kalam ‎Allah yang qodim, di mana menurut Syekh Mahfudz bahwa dalam tafsir, ada ‎beragam yang perlu dikenali, yaitu  " ‎منها ما يرجع من المعاني المتعلقة‎ " bahwa ‎pemaknaan atas suatu ayat perlu dikenali muthlaq dan muqoyyadnya, perlu ‎mengenali 'am dan khos, bahkan muqtadlol hal dari satu ayat dengan ayat ‎yang lainnya, karena ketersambungan ayat itu bisa jadi terjadi nasakh dan ‎mansukh. Ini bisa ditemukan pada beberapa ayat, meskipun terhadap ayat ‎muhkamat. ‎
‎ 

Penutup
Inti dari tulisan ini dimaksud bahwa Lailatul Qadar, adalah anugerah Tuhan ‎yang maha kuasa, anugerah bagi umat manusia, anugerah pula bagi alam ‎semesta. Hanya hamba Allah tertentulah yang beruntung yang bisa merasakan ‎kehadiran Lailatul Qadar sebagai refleksi batiniyah, dan dapat mencahayani ‎gelapnya hati yang masih ternodai dosa dan salah. ‎
‎ 

Hamdan Suhaemi, Wakil Ketua PW GP Ansor Banten, Ketua PW Rijalul Ansor ‎Banten, Idaroh Wustho Jatman Banten


Keislaman Terbaru